مسؤولة أميركية جديدة تتسلم جهود إعادة توطين الأفغان

أعلنت الولايات المتحدة، تعيين السفيرة إليزابيث جونز، في منصب منسقة جهود إعادة التوطين للأفغان، بحسب وزارة الخارجية الأميركية.

وخلفت جونز، السفير جون باس، “الذي عينته وزارة الخارجية على أساس مؤقت لقيادة جهود إجلاء المواطنين الأميركيين والأفغان من أفغانستان، وكان متواجدا على الأرض في كابل، ثم عاد إلى واشنطن للمساعدة في مواصلة تسهيل مغادرة المواطنين الأميركيين والمقيمين الدائمين الشرعيين وغيرهم من أفغانستان”، بحسب الوزارة التي شكرته على جهوده.

وقالت الوزارة إن “جونز ستتولي الإشراف على جهود إعادة التوطين في أفغانستان بأكملها، بدءا من جهودنا المستمرة لتسهيل مغادرة الأفراد من أفغانستان، وحتى إعادة توطينهم في الولايات المتحدة”.

واستدعت الوزارة جونز لتولي “هذا الدور الحاسم، عائدة من تقاعدها من السلك الدبلوماسي، حيث كانت أول مهمة لها كموظفة في السلك الخارجي في كابل، كما شغلت منصب نائبة الممثل الخاص لأفغانستان وباكستان، قبل أن يتم تعيينها سفيرة للولايات المتحدة في كازاخستان”.
ad

وأكد البيان أن “جونز ستركز على القضايا المعقدة للغاية المتعلقة بجهودنا لتسهيل نقل وإعادة توطين الأفراد الأفغان الذين التزمت تجاههم في الولايات المتحدة، وهذا يشمل التنسيق الفعال والفعال داخل الوزارة وعبر الوكالات المشتركة ومع الشركاء الدوليين، فضلا عن التواصل مع زملائنا في الكونغرس”.

وحددت الوزارة “إدارة هذه العمليات على طول أربعة مجالات رئيسية هي: إعادة التوطين خارج أفغانستان، والعبور من بلد ثالث والمعالجة خارج الولايات المتحدة، وإعادة التوطين في الولايات المتحدة، والتواصل والمشاركة بشكل عام”.

وشهد الجسر الجوي الطارئ الذي قادته الولايات المتحدة وسبق انسحابها من أفغانستان، نهاية أغسطس الماضي، إجلاء أكثر من 120 ألف شخص، معظمهم من الذين عملوا مع القوات الأميركية ويخشون انتقام طالبان بعد استيلائها على السلطة.\

 

الحرة

وسوم :