“تنديدٌ دوليّ واسع” بمقتل الصحافية شيرين: لتحقيق مُستقل في أسرع وقت

قتلت الصحافية المخضرمة في قناة “الجزيرة” القطرية شيرين أبو عاقلة صباح الأربعاء بعد إصابتها بالرصاص في وجهها خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في جنين في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت قناة “الجزيرة” القطرية إن القوات الإسرائيلية “اغتالت” أبو عاقلة “بدم بارد” و”برصاص حي استهدفها بشكل مباشر”، كذلك حمّل مسؤولون فلسطينيون إسرائيل مسؤولية قتلها، فيما رجّح رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن تكون نيران “فلسطينيين مسلحين” هي المسؤولة عن ذلك.

وانطلاقاً من ذلك، طالبت فرنسا الأربعاء بفتح تحقيق في مقتل الصحافية الاميركية الفلسطينية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية في مؤتمر صحافي عبر الانترنت إن “فرنسا تطالب بإجراء تحقيق شفاف في أسرع وقت ممكن لإلقاء الضوء الكامل على ملابسات هذه المأساة”.

وأضافت “تجدّد فرنسا التزامها الثابت والقوي، في كل انحاء العالم، الى جانب حرية الصحافة وحماية الصحافيين وجميع من يساهم تعبيرهم في ضمان معلومة حرة وفي النقاش العام”.

إلى ذلك، دعت الولايات المتحدة الى إجراء تحقيق “شفاف” حول مقتل أبو عاقلة. وصرحت السفيرة الأميركية لدى الامم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد لصحافيين “ينبغي النظر في هذا الأمر في شكل شفاف. نشجع الطرفين على المشاركة في هذا التحقيق بحيث نتمكن من فهم سبب حصول ذلك”، مؤكدة أن “الأولوية المطلقة” للولايات المتحدة تكمن في “حماية المواطنين الأميركيين والصحافيين”.

بدوره، ندّد الاتحاد الأوروبيّ الاربعاء بمقتل الصحافية الاميركية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، وطالب بتحقيق مستقل حول ملابسات ما جرى. وقال بيتر ستانو المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل في بيان “لا بد من أن يوضح تحقيق معمق ومستقل في أسرع وقت كل ظروف هذه الحوادث وأن يحال المسؤولون عنها أمام القضاء”.

وسوم :
مواضيع متعلقة