مجلس الاتحاد الأوروبي يخشى تصاعد التوتر الاجتماعي في أوروبا

دعت قيادة الاتحاد الأوروبي إلى تقديم مساعدات طارئة لبلدان الاتحاد المتضررة بأزمة الغذاء، لتلافي العواقب الاجتماعية السلبية لنقص الغذاء.

ووفقا لبيان الوزراء: “يدعو مجلس الاتحاد الأوروبي المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد إلى تنفيذ التزاماتهم بشكل عاجل، باستخدام الأدوات المتاحة، في مجال المساعدات الإنسانية ودعم الفئات الأكثر ضعفا في البلدان والمناطق المتضررة، ودعم الإنتاج المحلي والحصول على الغذاء”.

وأضاف البيان: “أزمة الغذاء تزيد من مخاطر التوتر الاجتماعي، والصراع وعدم الاستقرار، إلى جانب مشاكل أخرى، حيث أنها قد تسبب في نمو الهجرة غير الشرعية، وإعادة التوطين القسري”.

وبحث وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الوضع في أوكرانيا والقضايا المتعلقة بمشكلة الغذاء في العالم.

(روسيا اليوم)

وسوم :
مواضيع متعلقة