خطتا “أمل أميركا” على طاولة مجلس النواب.. وترقب ديمقراطي

يصوّت مجلس النواب الأميركي، الجمعة، على خطّتين استثماريّتين ضخمتين تقدّم بهما الرئيس جو بايدن “لإعادة بناء” أميركا، بحسب ما أعلن مساء الخميس زعيم الأغلبية الديمقراطية في المجلس ستيني هوير.

وقال مكتب هوير في مذكّرة إنّ مجلس النواب سيجتمع صباح الجمعة في الساعة الثامنة (12:00 توقيت غرينيتش) للتصويت على مشروعي القانونين اللذين يطمح الرئيس الديمقراطي لأن يطبعا عهده.

وكانت متحدثة باسم البيت الأبيض وصفت هذين المشروعين بأنهما “تاريخيان” و”تغييريان”.

وبعدما تعرّضوا لهزيمة نكراء في الانتخابات المحليّة بولاية فرجينيا، سرّع الديمقراطيون في واشنطن خطاهم لتوحيد صفوفهم خلف الرئيس بايدن.

وقالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي، الخميس: “سنقرّ هاتين الخطتين”.
وفي الواقع فإنّ الوقت يمر بسرعة وتتزايد معه الضغوط على الديمقراطيين.

وسلبت حروب النفوذ بين الجناح اليساري في حزب بايدن والجناح الأكثر اعتدالاً، الرئيس انتصارا سياسيا هو في أمسّ الحاجة إليه لبثّ روح جديدة في ولايته.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أنّ هذين البرنامجين الاستثماريين يحظيان بشعبية لدى الأميركيين.

وقدّرت دراسة أجرتها وكالة “موديز” ونشرت، الخميس، عدد الوظائف التي يمكن أن تستحدثها الخطتان في غضون 10 سنوات بنحو 1.5 مليون وظيفة.

ويهدف البرنامج الأول لترميم الطرق والجسور والمواصلات المتداعية في البلاد، بقيمة 1.2 تريليون دولار، أي ما يعادل الناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا، ويدعمه الديمقراطيون وبعض الجمهوريين.

أما البرنامج الثاني فاجتماعي-مناخي يسمى “إعادة البناء بشكل أفضل”، ويرمي لخفض تكاليف رعاية الأطفال واستثمار 550 مليار دولار للحد بشكل كبير من انبعاثات غازات الدفيئة بحلول عام 2030.

 سكاي نيوز