ضابط يقرّ بارتكاب جرائم جنسية.. تبوّل على ضحاياه وأبقاهم عراة وأكثر!

إعترف ضابط في الشرطة البريطانية بارتكاب أكثر من 71 جريمة جنسية خطيرة، على مدار 18 عاماً.

وأقر ديفيد كاريك، (48 عاما)، في محكمة ساوثوارك الملكية، بـ49 تهمة، منها جرائم اغتصاب ضد 12 امرأة.

وكان كاريك ضابطاً مسلحاً في قوة الحماية البرلمانية والدبلوماسية، وهي من قوات النخبة التي تقوم بحراسة السفارات، ومقر الحكومة ومجلس النواب.

وأشارت الشرطة والمدعون العامون إلى ان كاريك استغل منصبه لإغراء النساء، ثم ترهيبهن لإجبارهن على الصمت بشأن اعتداءاته الجنسية وإهانتهن، بحسب ما نقلت صحيفة “الغارديان”.

وأفادت الصحيفة بان حجم الانتهاكات والمخالفات التي ارتكبها كاريك منذ 2003 وحتى عام 2021 تجعله أحد أسوأ مرتكبي الجرائم الجنسية في التاريخ الإجرامي الحديث في بريطانيا.

واعترف كاريك بأنه كان يحذر الضحايا بأنهم إذا تحدثوا عن قيامه باغتصابهم والاعتداء الجنسي عليهم، فلن يتم تصديقهم لأنه ضابط شرطة.

ولفتت الشرطة والمدعون العامون إلى ان كاريك سعى للهيمنة على ضحاياه وإذلالهن، وحوّل مرآبا صغيراً إلى مكان مظلم حيث أجبر البعض على البقاء عاريات لساعات، كما أنه كان يسيء إلى النساء لفظياً، وأطلق على إحداهن “عبدته”، واستخدم العنف الجنسي لإهانتهن، بما في ذلك التبول على بعضهن.

وعبّرت شرطة العاصمة عن أسفها لفشلها في التصرف بشكل عاجل حيال الشكاوى التي قدمت ضد كاريك بما في ذلك اتهامات الاغتصاب، بحسب صحيفة “إندبندنت”. واعترفت بأنه لم يكن يجب أن يُسمح لكاريك أبدا بالانضمام إلى القوة وأن مخالفاته كانت “غير مسبوقة” في مدتها وطبيعتها.

ويأتي اعتراف كاريك، اليوم، بعد أكثر من عام من جلسات استماع ما قبل المحاكمة في ظل قيود صارمة، حيث أقر بالذنب في التهم الست الأخيرة، بعد أن أقر بالذنب في كانون الاول في 43 تهمة.

وسوم :
مواضيع متعلقة