هدّد صديقته بنشر فيديو وصور غير لائقة لها موهماً إياها بأنها ضحية لعملية ابتزاز

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

بتاريخ 12/6/2020 ورد الى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية في وحدة الشرطة القضائية شكوى مقدمة من مواطنة إلى النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، حول تعرضها لعملية تهديد وابتزاز بصورٍ وفيديو عائدَين لها، من قبل حساب الكتروني عبر تطبيق “فايسبوك”، وبأن مستخدمة الحساب أرسلت لها عبر تطبيق “ماسنجر” رسالةً نصيّةً تريد فيها التقرب من المدّعية، وذلك بعد أن أخبرتها بأنها مطلّقة، طالبةً منها صوراً لها وهي من دون حجاب.
أخبرت المدعية صديقها -وهو من التابعية السورية- بالأمر، وطلبت منه التواصل مع مستخدمة الحساب.
وبعد أن تواصل الصديق مع مشغّلة الحساب، أخبرها بأن الأخيرة قد استحصلت منه على صورة إباحية عائدة له، وطلب من صديقته -أي المدّعية- إرسال فيديو عائد لها وهي عارية إلى مستخدمة الحساب، كونها قد هدّدته بنشر صورته العارية على مواقع التواصل الإجتماعي. فانصاعت المدعية لطلبه، بهدف مساعدته.
ولاحقاً عاد ليخبرها بأن مستخدمة الحساب طلبت منه إرسال فيديو آخر يجمعه بصديقته أثناء ممارستهما الجنس، وإلّا ستعمد إلى نشر الفيديو الأول والصورة على مواقع التواصل الإجتماعي، عندها لجأت المدّعية إلى التقدّم بشكواها.
بنتيجة التحقيقات والمتابعة الفورية التي قام بها عناصر المكتب المذكور، تبيّن أن صديق المدّعية هو مستخدم الحساب، وهو من قام بابتزازها بواسطة الفيديو بهدف إقامة علاقة جنسية معها.
أودع الموقوف القضاء المختص، بناءً على إشارته.

لذلك، تطلب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي من المواطنين الكرام، عدم اخذ صور فوتوغرافية أو تصوير أنفسهم عبر الفيديو بشكلٍ غير لائق، في أي ظرفٍ من الظروف، وتحت أي ضغوطاتٍ تمارس عليهم، كي لا يقعوا ضحيةً ويتم استغلالهم من قبل الاخرين، وعدم التردّد في الإبلاغ فوراً عن مثل هذه الحالات.
mtv

وسوم :
مواضيع متعلقة