دفاعاً عن حياة شقيقته من كلب مفترس… طفل يتلقى 90 غرزة في وجهه

بالرغم من صغر سنّه، بات ولد صغير (6 سنوات) “بطلاً حقيقياً” بعد نجاحه في إنقاذ شقيقته الصغرى من هجوم كلب مفترس والتصدي له بجسده الضعيف ما أدّى إلى إصابته بجروح بالغة في وجهه.

وفي التفاصيل التي نشرها موقع “سي أن أن”، روت عمة الطفل الشجاع الواقعة في حسابها عبر موقع “انستغرام” قائلة: “مرحبا بكم جميعا، من فضلكم شاركوا قصة ابن أخي حتى تصل للجميع، نحن نعلم أن بطلنا الصغير سيحب بعض كلمات التشجيع من أبطاله المفضلين”.

وأضافت: “ففي 9 تمّوز الماضي أنقذ ابن أخي بريدجر، حياة أخته الصغيرة بالوقوف بينها وبين كلب شرس، بعد أن عضه مرّات عدّة في وجهه ورأسه، ثم أمسك بيد أخته وركض معها للحفاظ على سلامتها”. وتابعت: “خلال عملية الانقاذ كان يكرر قائلًا: ‘إذا مات شخص ما، اعتقدت أنه يجب أن يكون أنا’ ”
.

 

وحول حالته الصحية قالت العمة: “بعد تلقي 90 غرزة من جرّاح تجميل ماهر، يستريح بريدجر أخيرًا في المنزل. نحن نحب ولدنا الشجاع ونريد أن يعرف جميع الأبطال الخارقين الآخرين عن هذا البطل الأخير الذي انضم إلى صفوفهم”.

وفي ما يتعلّق بمالكي الكلب قالت العمة: “أود أيضًا التذكير أن مالكي الكلب هم أشخاص رائعون حقًا ولم يكونوا سوى لطيفين مع بريدجر وعائلته. نحن لا نشعر بالاستياء منهم على الإطلاق”.

وسرعان ما انتشرت قصّة بريدجر في مواقع التواصل الاجتماعي، فتلقى تعليقات كثيرة بمن فيهم من النجم العالمي مارك رافلو أحد الأبطال الخارقين في عالم مارفل وصاحب شخصية “hulk”.

النهار

وسوم :
مواضيع متعلقة