حقيبة “اكسترا” من فنزويلا إلى لبنان تُدخلها السجن

بعد ستة أشهر من علاقة جمعتها بصديق لبناني، حزمت الفنزويلية “فابيولا” حقيبة سفرها من أجل الحضور إلى لبنان بغية العمل فيه. لم تتردد الشابة في تلبية عرض صديقها الذي حمّلها حقيبة أخرى لإحضارها إلى لبنان، لكن وما إن وطأت رجلاها أرض المطار حتّى تمّ توقيفها بتهمة “تهريب المخدرات”.

تفاصيل القضية:

في 12 أيار 2017، جرى توقيف المتهمة في مطار رفيق الحرير الدولي بعد وصولها قادمة من فنزويلا عبر مطار إسطنبول، إثر ضبط حقيبة معها، تبيّن بعد تفتيشها، أنّها تحتوي على كمية من باز الكوكايين تبلغ زنتها 10.800 غراماً موضّبة وموزّعة في مغلّفات تسعة سوداء اللون ملفوفة بطبقات عدّة من الكاربون والنايلون المطاط.

بالتحقيق معها أدلت بأنها ومنذ سنة تقريبا، تعرّفت في مدينة كاراكاس الفنزويليّة على المدعو “ج.ت” وأنّ صداقة نشأت بينهما وقد طلب منها بعد ستة اشهر من علاقتها به، القدوم الى لبنان لمدّة سبعة أيام بغية العمل كما أرسل لها مع أحد الأشخاص بطاقة سفر وحجز فندق، فاستلمتهما في مطار كاراكاس وقد رافقها الى نقطة التفتيش الشخص المذكور ووضع حقيبة مع أغراضها هي التي جرى ضبطها بعد ذلك في مطار بيروت، وأنكرت الموقوفة عائديّة هذه الحقيبة لها أو علمها بمحتوياتها.

وأمام مكتب مكافحة المخدّرات المركزي ومحكمة الجنايات نفت أيضاً ما نسب إليها وكرّرت أقوالها السابقة.

محكمة الجنايات في جبل لبنان برئاسة القاضي محمد المرتضى، أنزلت عقوبة الأشغال الشاقة خمس سنوات بالمتهمة فابيولا ايركوبلا، وغرّمتها ثلاثة ملايين ليرة وقضت بطردها من البلاد فور تنفيذ العقوبة ومنعها من العودة إليه مؤبّداً.

لبنان 24

وسوم :
مواضيع متعلقة