سقوط كرة نارية من سماء المملكة المتحدة تحتوي على “مكونات الحياة”

شاهد الآلاف من شهود العيان سقوط نيزك نادر على شكل كرة نارية من سماء المملكة المتحدة في 28 شباط عند الساعة 9:54 مساءً.

ولقد جمع العلماء ما يقرب من 300 غرام من بقايا النيزك في بلدة وينكومب الصغيرة في غلوسيسترشاير. وأوضح العلماء أن الصخرة تشكلت من مادة “كوندريت كربوني”، وهي من أكثر المواد البدائية في النظام الشمسي، ومن المعروف أنها تحتوي على مواد عضوية وأحماض أمينية الّتي تُعدّ من “مكونات الحياة”.

وأفاد مسؤول في متحف التاريخ الطبيعي في لندن أنه تمّ استعادة القطع في حالة جيدة وبسرعة كبيرة بعد سقوط النيزك، بحيث يمكن مقارنتها بعينات الصخور التي أعيدت من بعثات فضائية، من حيث النوعية والكمية. وبالتالي، إن هناك ما يقرب من 65 ألف نيزك معروف على كوكب الأرض، ومن بينهم 51 فقط من الكوندريت الكربوني.

وأضاف المتحف أن لقطات وصور الكرة النارية الّتي التقطها شهود العيان وبعض شبكات كاميرات في المملكة المتحدة ساعدت في تحديد موقع النيزك وتحديد مصدره بالضبط في النظام الشمسي. واتّضح بأن صخرة الفضاء سقطت بسرعة 14 كيلومتراً في الثانية تقريبًا قبل أن تضرب الغلاف الجوي للأرض وتهبط في النهاية في بلدة وينككومب.

وتُعرف النيازك بأنّها أقدم بكثير من أي صخرة موجودة على سطح الأرض. وفسّر مسؤولو المتحف أن النيازك تسافر عادةً لآلاف السنين عبر الفضاء قبل أن يتمّ التقاطها عن طريق الشمس، وفي بعض الأحيان عن طريق الأرض. ويُذكر أنّه أثناء انتقال هذه الأجسام الكونية عبر الغلاف الجوي، تنتج أحيانًا كرة نارية لامعة قبل الهبوط على الأرض، كما حصل مع سقوط النيزك الأخير.

lbc