كيف يؤثر الإنترنت على الصحة العقلية لكبار السن؟

تعتبر الوحدة والعزلة الاجتماعية من المشاكل الرئيسية للكثيرين في ظل الإغلاق الناتج عن جائحة كوفيد-19، خاصة في حالة كبار السن؛ إذ ترتفع مع الوحدة خطورة الإصابة بالاكتئاب والنتائج الصحية السلبية الأخرى، لكن الدراسة تؤكد أن الاستخدام المتكرر للإنترنت لدى كبار السن قد ساعد في تقليل هذا الخطر.

وخلصت دراسة علمية، نشرت  بمجلة “الرعاية الصحية”، إلى أن الاستخدام المتكرر للإنترنت من الأشخاص التي تتراوح أعمارهم بين 55 و75 عامًا، كان مفيدًا للصحة العقلية، خلال فترة الإغلاق التي صاحبت جائحة كوفيد-19.

وتشير الدراسة التي أجرتها جامعة ساري الإنجليزية، إلى أولئك الذين استخدموا الإنترنت بشكل أكبر، وخاصة من أجل البقاء على اتصال مع الأصدقاء والعائلة، كانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب، وأبلغوا عن جودة حياة أعلى.

من جهته يقول الدكتور سيمون إيفانز، أستاذ علم الأعصاب بجامعة ساري، والباحث المشارك في الدراسة: “مع استمرار القيود الاجتماعية خلال جائحة كوفيد-19، يكون كبار السن أكثر عرضة لخطر الوحدة ومشكلات الصحة العقلية.

ويتابع: “وجدنا أن كبار السن الذين استخدموا الإنترنت بشكل متكرر تحت الإغلاق، وخاصة للتواصل مع الآخرين، كانت درجات اكتئابهم أقل ونوعية حياة محسنة، مع تطور وضع كوفيد -19”.

ويلفت أستاذ علم الأعصاب إلى أن النتائج التي توصلوا إليها قد تكون مفيدة في المستقبل للحفاظ على الصحة العقلية لكبار السن.

وسوم :
مواضيع متعلقة