لبناني الأصل… أصغر ملياردير في هذه الدولة

أجبر إنتشار فيروس كورونا الملايين حول العالم على العمل من منازلهم عبر خدمات الإنترنت المختلفة، مما ساهم في زيادة القيمة السوقية لمعظم شركات الخدمات الافتراضية في أسواق البورصة بمعدلات ملحوظة.

وبحسب ما نشرته صحيفة “ميرور” البريطانية، تصدّر الشاب، توج جوني بوفرحات، البالغ من العمر 26 عامًا، بلقب أصغر ملياردير في بريطانيا بعد أن أطلق نشاطًا تجاريًا بقيمة 4.1 مليار جنيه إسترليني أثناء جائحة «كورونا».

جمع بوفرحات الملايين من خلال تطوير تطبيق مؤتمرات الفيديو «هوبين» في  (آذار) العام الماضي بعد أن دخلت بريطانيا في أول إغلاق لها واضطرت شوارعها الرئيسية والشركات إلى إغلاق أبوابها.

قال خريج جامعة مانشستر إن الفكرة جاءت له قبل عامين من إعلان حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا، إلاّ أنه لم يكن قادراً على تأمين الأموال المطلوبة لتطبيق فكرته على أرض الواقع.

بدأ بوفرحات الفكرة في لندن، في عام 2018، بعد أن تُرك طريح الفراش بسبب مرض غامض، فبدأ العمل على برمجة البرنامج، والذي يسمح ببث المؤتمرات مباشرة عبر الإنترنت، مما يتيح للموظفين التواصل عن بعد والتواصل عبر مكالمات الفيديو. حسبما أفادت صحيفة «ميرور» البريطانية.

ومنذ إطلاقها العام الماضي، قفزت قاعدة مستخدميها إلى أكثر من 5 ملايين مستخدم، مما منحها قيمة 4.1 مليارات جنيه إسترليني (5.80 مليارات دولار).

ولد بوفرحات في سيدني بعد أن انتقل والداه، مهندس ميكانيكي ومحاسب إلى أستراليا من لبنان خلال الحرب الأهلية 1975-1990.

انتقلت العائلة بعدها إلى لوس أنجلوس ثم دبي قبل أن يسافر بوفرحات إلى بريطانيا لدراسة الهندسة الميكانيكية. وأثناء الدراسة، طور بوفارحات تطبيقا يمنح الطلاب حسومات في المطاعم.