وزارة الدفاع الأميركية ترفض السماح برفع راية المثليين على منشآتها

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يوم الجمعة إنها لن تمنح استثناء يسمح برفع رايات المثلية الجنسية، التي تحمل ألوان قوس قزح، في حزيران. ويعني القرار استمرار سياسة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب التي حدت من نوع الرايات التي يمكن رفعها في القواعد العسكرية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال الرئيس الأميركي جو بايدن، في تصريحات أدلى بها في بداية شهر الاحتفاء بمجتمع المثليين، إن نحو 1500 من المعينين في وكالته الاتحادية يعرفون أنفسهم بأنهم مثليون وثنائيو الجنس ومتحولون جنسيا.

وفي تموز 2020، أعلنت وزارة الدفاع الأميريكية في عهد ترامب سياسة تسمح برفع رايات محددة فقط في المنشآت العسكرية، في خطوة اعتبرت قرارا ضمنيا من جانب وزير الدفاع آنذاك مارك إسبر لحظر رفع راية الكونفيدرالية دون ذكرها بالاسم.

وقال المتحدث بإسم البنتاغون جون كيربي: “لن يكون هناك استثناء هذا الشهر” لراية المثليين.” وأضاف أن هذا القرار اتخذ لأن الاستثناء قد يفتح الباب أمام معارضات أخرى للقرار الذي صدر في تموز.

وتابع قائلا “هذا لا يعكس بأي شكل افتقارا للاحترام والإعجاب بمجتمع المثليين والمتحولين جنسيا والأفراد الذين يعملون في هذه الوزارة بالزي العسكري وبدونه”.