موقع اليوم السابع يهين اللبنانيين ويشبههم بالكلاب.. ومدير التحرير يعتذر عبر أخبار بيروت

ما إن تهافت اللبنانييون على المحال التجارية بهدف شراء المواد الغذائية و تخزينها في المنازل قبل إعلان الاقفال التام، حتى نشر موقع “اليوم السابع” الفيديوهات والصور للزحمة والطوابير التي حصلت أمام السوبر ماركت والصيدليات تحت عنوان مسييء للشعب اللبناني.

هذا الامر أثار غضب اللبنانيين على مواقع التواصل الاجتماعي الذي طالبوا الدولة اللبنانية بحجب موقع اليوم السابع في لبنان.

وبعد الجدل الذي حصل يوم أمس قام موقع اخبار بيروت بالتواصل مع رئيس تحرير الموقع خالد صلاح في مصر الذي أكد ان الشعب اللبناني و المصري يد واحدة و هذا ما قاله:

يذكر أن الموقع قدم اعتذار من اللبنانيين نشره بعد ساعات قليلة من كتابة الخبر.

ولاحقا اعتذرت صحيفة “اليوم السابع” المصرية من اللبنانيين بعد أن نشرت مقالاً تحت عنوان “اللبنانيون يتكالبون على متاجر الأغذية لتخزين احتياجاتهم قبل الإغلاق الشامل”.

وجاء نص الإعتذار كالتالي: “قررت مؤسسة اليوم السابع تصحيح عنوان غير موفق عن الشأن اللبنانى، فى إطار مادة منقولة عن إحدى الوكالات الإخبارية البارزة عربيا، وذلك تقديرا لمشاعر الشعب اللبنانى ودرءا لأية شبهات أو سوء فهم قد يمس بالعلاقات السياسية والشعبية الراسخة بين البلدين.

و”اليوم السابع” إذ نقل المادة التحريرية مرفقة بالعنوان المشار إليه، فإنه يؤكد تحمله للمسؤولية الأدبية عن الأمر تجاه الأشقاء فى لبنان الحبيب، ومن هذا المنطلق فقد بادر بتصحيح العنوان على وجه يُرضى الأشقاء، متقدما باعتذار خالص ومُحب لجموع اللبنانيين، وواثقا في أن مساحة المودة تنفي عنا أي قصد للإساءة، وأن بين مصر ولبنان من التقدير والأخوة ما يضمن لنا قبول التصحيح والاعتذار.

وتؤكد المؤسسة تقديرها الكبير للبلد الشقيق، شعبا وإدارة سياسية، تأسيسا على الروابط التاريخية الوطيدة بين البلدين، والميراث الثقافى والحضارى الراسخ والمستقر فى نفوس الشعبين، طوال عقود من العلاقات الإيجابية والتعاون والتنسيق الواسعين فى كل المجالات، لا سيما على صعيد الفن والإبداع الذى كانت مصر ولبنان شريكين أصيلين فيه لعقود طويلة.