هل يمكن أن تساعد أشعة الشمس على مكافحة كورونا؟

قال علماء إنه من المحتمل أن يكون هناك عدد أقل من الوفيات بسبب مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا، بسبب بدء ارتفاع درجة الحرارة في بعض دول العالم.

وتكررت النتائج ذاتها في إنكلترا وإيطاليا، وفق نتائج دراسة منشورة في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية.

 

لكن الخبراء قالوا إن الانخفاض في عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا لا يمكن تفسيره بارتفاع مستويات فيتامين د، حيث إن المناطق التي تم تحليلها بها مستويات غير كافية من الأشعة فوق البنفسجية لإنتاج ما يكفي من الفيتامين في الجسم.

 

ويبقى أحد التفسيرات هو أن ضوء الشمس يتسبب في إطلاق الجلد لأكسيد النيتريك، الذي قد يقلل هذا من قدرة الفيروس على التكاثر والانتشار.

وقال الدكتور ريتشارد ويلر، من جامعة إدنبرة: “لا يزال هناك الكثير مما لا نفهمه عن كوفيد-19، الذي أدى إلى العديد من الوفيات في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف أن “هذه النتائج المبكرة تبشر بأن التعرض لأشعة الشمس يمكن أن يكون طريقة مفيدة لتقليل خطر الموت من جراء الإصابة بالفيروس”.

وقال البروفيسور كريس ديبين، المؤلف المشارك في الدراسة: “العلاقة بين معدل الوفيات بسبب كوفيد-19 والتعرض للشمس كانت مذهلة للغاية، وهنا نقدم تفسيراً بديلاً لهذه الظاهرة”.

وأظهرت أبحاث سابقة أن زيادة التعرض لأشعة الشمس مرتبطة أيضًا بتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، مع انخفاض ضغط الدم وتقليل النوبات القلبية.

 

المصدر: سكاي نيوز