التمرين الرياضي يؤثر علينا جميعا بشكل مختلف.. فما السبب وراء ذلك؟

بحثت دراسة جديدة في أسباب كون التمارين الرياضية مفيدة للجميع ولكنها لا تؤثر علينا جميعا بالطريقة نفسها.

وخضع 654 من البالغين الذين يعانون من نمط حياة مستقر، في الغالب، لبرنامج تمارين التحمل لمدة 20 أسبوعا، بينما جرى تحليل مستويات نحو 5000 بروتين مختلف في دمائهم من العينات.

وحدد الباحثون مئات البروتينات التي تتوافق مع “قابلية تدريب” شخص ما، أو مدى استجابتهم للتمرين – النتائج التي يمكن أن تؤدي إلى أنظمة تدريب أكثر تخصيصا وفعالية، بالإضافة إلى مساعدة الخبراء على معالجة المرض.

ويقول روبرت غيرشتن، رئيس طب القلب والأوعية الدموية في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي (BIDMC): “بينما تستفيد المجموعات ككل من التمرين، فإن التباين في الاستجابات بين أي شخصين يخضعان لنظام التمرين نفسه، أمر مذهل للغاية. وحتى الآن، لا توجد جوانب من الملف الشخصي السريري الأساسي للفرد تسمح لنا بالتنبؤ مسبقا بمن يُرجح أن يحصل على فائدة كبيرة للياقة القلبية التنفسية من التدريبات الرياضية”.

ورُبط ما مجموعه 147 بروتينا باللياقة القلبية التنفسية، والمعروفة تقنيا باسم VO2max: إنه يقيس كمية الأكسجين التي يمكن أن يستخدمها جسمك بالكامل وينقلها إلى عضلاتك. كلما زادت القيمة، كنت أكثر ملاءمة (إذا كان لديك ساعة ذكية، فقد تتمكن من قياس VO2max).

وتمكّن الفريق أيضا من تحديد 102 بروتينا مرتبطا بالتغيير في VO2max، بمجرد اكتمال برنامج التمرين. ثم جرى تصنيف هذه البروتينات في النتيجة التي تنبأت بإمكانية تدريب الفرد – مقدار التحول في VO2max الذي سيحدثه التدريب.

وباستخدام النتيجة، تمكّن الباحثون من اختيار المتطوعين في الدراسة الذين لن يحصل مستوى اللياقة القلبية التنفسية أو VO2max الخاص بهم على دفعة كبيرة من تمارين التحمل – وهي معلومات مفيدة يجب الحصول عليها عندما يتعلق الأمر بمحاولة تحسين لياقتك.

ويقول غيرشتن: “تنبأت المستويات الأساسية للعديد من البروتينات بمن سيستجيب لبروتوكول التدريب الرياضي بشكل أفضل بكثير من أي من العوامل المحددة الخاصة بالمريض”.

وأجرى غيرشتن وزملاؤه أيضا دراسة منفصلة قائمة على المجتمع، تطابقت مع بعض البروتينات التي حُددت مع ارتفاع مخاطر الوفاة المبكرة، ما يدعم فكرة أن هذه البروتينات مرتبطة ارتباطا وثيقا بصحة القلب ومعدلات الوفيات.

وتتمثل المرحلة التالية في اختبار الفرضية على عينة أكبر من الأشخاص، مع المزيد من نقاط البيانات من حيث العوامل التي تؤثر على VO2max وعدد البروتينات التي تم قياسها.

وفي حين أنه من الواضح أننا جميعا نستجيب للتمرين بشكل مختلف، إلا أنه من غير الواضح سبب حدوث ذلك – وقد تكون هذه بداية للإجابة عن السؤال بشكل صحيح.