الأشخاص المصابون بهذا المرض أقل عرضة للإصابة بكورونا

تسبب تفشي وباء كورونا في العديد من التغيرات بملامح الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية. ولم يقل تأثيره السلبي على الحياة الشخصية للأفراد كذلك.
ولقد توصل العلماء وفقاً للبيانات إلى ندرة إصابة مرضى الربو التحسسي بفيروس كورونا المستجد وتجاوزه عند الإصابة بسهولة أكثر من غيرهم.
وقال مدير معهد علم المناعة في روسيا موسى خايتوف لـ”سبوتنيك”: “لقد مر عام ونصف منذ بداية الوباء، وظهرت البيانات التي تشير إلى أن المرضى الذين يعانون من الربو التحسسي أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا”.
في البداية، كان الاعتقاد أن المرضى الذين يعانون من الربو التحسسي معرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا، كان من المفترض أن تكون العدوى بالنسبة لهم قاتلة، لأن الفيروس يلحق الضرر بالرئتين.
واندهش الأطباء، عند توصلهم إلى حقيقة أن مرضى الربو التحسسي أقل عرضة للإدراج في التقارير المتعلقة بالمصابين ونادراً ما ينتهي بهم الأمر في المستشفى بسبب شدة المرض.