قوى الأمن شيّعت الشّهيد الرقيب رامي إسبر

وبعد أن سُجّي جثمان الشهيد في صالون كنيسة سيدة النجاة – كفرصغاب، ألقى العقيد شحادة كلمةً، هذا نصّها:

 

حين يحضرُ حديثُ الشهادةِ في قوى الأمن الداخلي، تحضرُ معه قيمُ العطاء والبذلِ والتضحيةِ في أقصى حدودِها، إنّها الشهادةُ المشرِّفة التي يحني لها التاريخُ هامتَه، وتتجدّدُ حنجرةُ الزمنِ بإنشادها.

 

إلى كلِّ من عرفَ الرقيبَ الشهيد، من قريب أو بعيد…

 

 

ندعو اللهَ أن يُلهِمَكم الصبرَ والسّلوانَ، يا من رفعتُم رأسَكم بمناقبِ الشهيدِ وأخلاقِه الرفيعة، وسيرتِه الطيّبةِ في حياته، كذلك اليوم، ارفعوا رؤوسَكم عاليًا بمن التحقَ بقافلةِ الشّهداءِ الأبرارِ الذّين منهم نستمدُّ قوّتَنا، ونَستلهمُ عزمَنا على الصمودِ، ونضمنُ طاقتَنا في استكمال مهامِّنا في خدمة وطننا العزيز.

Mtv