خشية من مشاكل أمنية لتطيير الانتخابات!

أعرب نائب رئيس تيار “المستقبل” مصطفى علوش عن تخوفه من حصول مشاكل أمنية تؤدي الى تطيير الانتخابات، قائلا: “من حيث الشكل التوقيع على دعوة الهيئات الناخبة يعد خطوة رسمية، أما ما يحدث بشكل غير رسمي هو حدوث ما ليس في الحسبان أو أمر غير عادي”، متوقعاً تأجيل الانتخابات “لأي سبب قد يطرأ”، من دون أن يؤكد ما اذا كان هذا الامر قد تم التطرق اليه في لقاء البياضة بين منسق التواصل والارتباط في حزب الله وفيق صفا والنائب جبران باسيل.

وفي تعليقه على مواقف كل من الرئيسين ميشال عون ونجيب ميقاتي، رأى في حديث لجريدة “الانباء” الالكترونية أن رئيس الحكومة “محكوم بواقع البلد وبالمبادرة الفرنسية على خلفية اعتراف فرنسا بحزب الله ككيان سياسي قائم في البلد، اما موضوع دعوة عون للحوار فهي هروب الى الامام لأن الاستراتيجية الدفاعية مطروحة من العام ٢٠٠٦ وقرار حزب الله بالمشاركة بالحوار هو لدى المرجع الايراني علي خامنئي”.

وحول عودة الرئيس سعد الحريري ومشاركة تيار “المستقبل” بالانتخابات، أشار علوش الى أن لا قرار بعد بانتظار جلاء المواقف.

وعن اتفاق باسيل – صفا في ما يتعلق برئاسة الجمهورية، استبعد علوش ان يكون ملف الرئاسة بيد حزب الله وحده، لافتا الى أن مستقبل باسيل السياسي هو بيد حزب الله لأن الحزب يملك ملفات كثيرة عن باسيل.