وزير الصحة: اللقاح حزام النجاة من التسونامي المقبل

زار وزير الصحة فراس أبيض عند التاسعة من صباح اليوم، مستشفى سبلين الحكومي، في إطار جولة يقوم بها على المستشفيات الحكومية، مطلعا على منصات التلقيح التي أطلقتها الوزارة ضد فيروس كورونا.

ad

تفقد أبيض خلال جولة في المستشفى منصتي التلقيح، ونوه بالخطوات ونسبة الإقبال، مشددا على “الدور الكبير الذي أداه مستشفى سبلين في مواجهة كورونا”. واستمع إلى شرح عن حاجات المستشفى، مؤكدا استعداده للقيام “بكل ما يمكن لاستمرار عمل المستشفيات الحكومية وتعزيزها، نظرا إلى أهميتها، وخصوصا في هذه الظروف الصعبة”.

وفي ختام الجولة قال: “هذه بداية جولة على مراكز اللقاح في منطقة جبل لبنان والجنوب، لنطمئن ونرى بأم العين، طرق تلقي أهلنا اللقاح الذي فيه حماية لهم ولمجتمعهم. ونحن اليوم في مستشفى سبلين الحكومي الذي كان ولا يزال له دور مهم في موضوع كورونا، وهو أول من افتتح قسم كورونا لمعالجة اهلنا، واليوم تفقدنا مركز اللقاح، وهنا أهنىء القيمين على المستشفى بالدرجة العالية من التنظيم والنظافة وجودة الخدمة التي رأيناها والأرقام العالية للناس الملقحين، إذ وصل عدد الملقحين أمس إلى حوالى 700 شخص، وهذا رقم ممتاز في يوم واحد”.

أضاف: “صحيح هناك ارتفاع بعدد الإصابات في لبنان، ولكن الحمدلله عدد الأشخاص الذين يضطرون للدخول إلى المستشفى، لا زال مقبولا، والسبب الأساسي في ذلك، أن غالبية الناس أخذت اللقاح الذي يؤمن الحماية من العدوى الشديدة وتؤدي إلى دخول المستشفى والوفاة. وهنا أوجه دعوة إلى جميع أهلنا للاقبال على التلقيح، لأن فيه حماية لهم ولمجتمعهم ونذكرهم بأن اللقاح مجاني تقدمه الدولة”.

وردا على سؤال هل من إجراءات ستتخذ في ظل الارتفاع المخيف للاصابات؟ أجاب: “خلال الاجتماع مع دولة الرئيس والوزراء، صدر أمر بالتشدد في الاجراءات، بالإضافة إلى ذلك نحن في طور رفع القدرة الاستيعابية للمستشفيات تحضيرا اذا ما ارتفعت أعداد الإصابات”.

وتابع: “أطلعنا الدكتور ربيع سيف الدين على موضوع توسعة قسم كورونا في مستشفى سبلين الحكومي، وهذا ما نراه في المستشفيات الحكومية الأخرى. حزام النجاة من التسونامي المقبل هو اللقاح، والأمر الجيد حصول إقبال من التلاميذ وأمس أكثر من 6000 طالب تلقوا اللقاح في المراكز ونحن مستمرون في الحملة، إذ من الضروري أن نفتح المجتمع، فأكثر من 50% من الشعب أصبح مياوما، وإذا اغلقنا عليه يكون ذلك بمثابة اعدام، لذلك كان قرار الاستعدادات والإجراءات واللقاح. نستطيع أن نستمر في حياتنا ودورتنا الاقتصادية من دون الاقفال، وهذا ما تفعله غالبية دول العالم”.

وختم: “نقول لأهلنا في إقليم الخروب وبخاصة لكل الللبنانيين: نحن في وزارة الصحة مدركون جدا للصعوبات التي يواجهها الجميع، إن على صعيد الدواء او الاستشفاء. قمنا ونقوم بخطوات عدة لتأمين الدواء، وبخاصة الأدوية السرطانية وأدوية الأمراض المزمنة بأسعار مقبولة او بالمجان. وفي موضوع الاستشفاء هناك خطوات عدة سنعلنها لضبط التفلت من بعض المستشفيات الخاصة لاستغلال حاجة المريض، وهنا اوجه تحية كبيرة لمستشفى سبلين الحكومي ولباقي المستشفيات الحكومية التي تغطي العجز وتخدم المواطنين”.