إضراب تحذيري لعمال ومستخدمي “كهرباء لبنان”

عقدت نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان اجتماعا توقفت خلاله مطولاً عند “الكرم الزائد لمجلس وزرائنا الكريم بما اغدقه على العمال والمستخدمين في القطاعين العام والخاص والمصالح المستقلة والمؤسسات العامة بحيث شعرنا باننا عدنا لبحبوحة ايام زمان مما سيؤدي الى هبوط الدولار وانخفاض الاسعار وتطور الاقتصاد وتأمين الكهرباء 24/24 وخفض الرسوم الجمركية من  الف وخمسماية  ليرة الى عشرين الفاً وما فوق مما يبشر بالخير والازدهار!”. وأصدرت بياناً جاء فيه:

 

“1- ان النقابة وانطلاقاً من كل ما تقدم ترى ان كل ما طرح للقطاعين العام والخاص والمصالح المستقلة والمؤسسات العامة ما هو الا طعم للعمال والمستخدمين كمن يدس السم في العسل لذلك فإن النقابة تحذر جميع العمال والمستخدمين على كافة الاراضي من القبول بما اقره مجلس الوزراء لانه لا يسمن ولا يغني عن جوع.

 

2-  رفع الدولار الجمركي من الف وخمسماية ليرة الى سعر منصة صيرفة سيزيد اسعار المواد الغذائية والدوائية والاستشفائية وغيرها عشرات الاضعاف مما ينبىء بمجاعة على مساحة الوطن، باستثناء الطبقة المخملية والطبقة السياسية الحاكمة.

 

3- اين ترميم المبنى المركزي لمؤسسة كهرباء لبنان من بنود الموازنة؟

 

4-  لماذا لم تتطرق الموازنة لقدامى المصالح المستقلة والمؤسسات العامة والخاصة، لا سيّما قدامى كهرباء لبنان الذين تبخرت تعويضاتهم في المصارف واصبحوا يعانون ما يعانون من سوء حياة معيشية وتركهم يواجهون مصيرهم وقدرهم بأنفسهم اليسوا مواطنين لبنانيين؟ اليست جريمة في حق الوطن؟

 

5- اين الخطة الاصلاحية في الموازنة لاستنهاض الوضع الاقتصادي والمالي امام هذا الواقع الاليم والاستهتار المتمادي والغبن اللاحق بالعمال والمستخدمين؟

 

ترفض نقابة كهرباء لبنان رفضاً قاطعاً ما تضمنته الموازنة من ضرائب وغلاءات تطال الطبقة الفقيرة والعمال والمستخدمين. لذلك، تعلن عن اضراب تحذيري الاسبوع القادم الموافق 2/2/2022 ولغاية 4/2/2022 ضمناً مع عدم الحضور باستثناء ما يشكل خطراً على السلامة العامة بحيث تبقي على اجتماعاتها مفتوحة لمواكبة التطورات”.

 

السياسة