وزير الطاقة بعد اجتماعٍ مع ميقاتي: الدعم المالي لـ”كهرباء لبنان” جزء لا يتجزا من خطة الكهرباء

اجتمع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي مع وزير الطاقة والمياه وليد فياض قبل ظهر اليوم في السرايا الحكومية.

بعد الاجتماع أشار وزير الطاقة الى أنه “تابع مع رئيس الحكومة قرار مجلس الوزراء بالأمس باقرار الخطة الوطنية للنهوض المستدام بقطاع الكهرباء في لبنان، وملف استجرار الغاز ومتطلباته والتحضير للقضايا المتعلقة بالتعرفة، بالاضافة الى البنود الطويلة الأمد في الخطة المتعلقة بالمحطات الجديدة وفق ما هو ملحوظ في المخطط التوجيهي”.

أضاف: “تحدثنا أيضا في الدعم المالي الذي تحتاجه مؤسسة كهرباء لبنان لصيانة المحطات وتأهيلها لاستجرار الغاز والافادة ايضا من الفيول العراقي. وهذا الدعم المالي هو جزء لا يتجزا من خطة الكهرباء التي تمت الموافقة عليها”.

منظمة الفاو
وإجتمع رئيس مجلس الوزراء مع الرئيس الإقليمي لمنظمة الفاو عبد الحكيم الواعر، ومسؤول البرنامج الإقليمي للمنظمة جان مارك فوريس، وممثل المنظمة في لبنان اتيان كاريم. وتم خلال الاجتماع البحث في موضوع الأمن الغذائي والخطة الجديدة لدى المنظمة لمساعدة لبنان، بالاضافة الى عرض برامج الفاو للزراعة المبتكرة والتنمية الريفية.
مجموعة طلال أبو غزالة
وإستقبل رئيس مجلس الوزراء رئيس “مجموعة طلال أبو غزالة الدولية” الدكتور طلال أبو غزالة الذي أعلن إثر اللقاء: “انا سعيد أن اكون في لبنان الحبيب في زيارة لدولة الرئيس نجيب ميقاتي الذي أعتز بمعرفته عن كثب، واعرف قدراته وحرصه على الإنجاز، ولذلك تحمست أن أتي للتوقيع على عدد من الاتفاقات الجاهزة التي طلب دولته ان ننفذها فورا، وسنكون عند حسن ظنه. واؤكد هذا هو من منطلق شعوري بفضل لبنان علي الذي استضافني منذ كنت طفلا في الجنوب ووجدت فيه الخير والمحبة وحسن الضيافة. انا مدين للبنان بأي نجاح حققته، وأشعر بأني هنا لأرد فضل هذا البلد الكريم علي”.

أضاف: “ان المشاريع التي ذكرتها هي في مجال التعليم وبناء القدرات وتطوير الانسان، وسنقوم ببرامج جاهزة وموضوعة ومتفق عليها لمحو الأمية الرقمية، فلغة البشرية المقبلة هي اللغة الرقمية، وقد انجزنا في مؤسسة طلال ابو غزالة العالمية برنامج اونلاين للتعليم لاتقان إستعمال الإنترنت والكمبيوتر، وهو واحد من المشاريع التي اقرها دولة الرئيس ، وتوافقنا ايضا على موضوع التحول الرقمي فالعالم دخل في الثورة الرقمية ولا بد لنا من وضع برنامج شامل للتحول الرقمي،وقد وجهنا دولة الرئيس للقطاعات التي سنبدأ بها لتكون نموذجا ناجحا ان شاء الله”.

وختم :”كان لقاؤنا غنيا بالمعرفة وبالعلم وبالارادة على التنفبذ، وما نتكلم عنه أهميته انه يأتي في ظل هذه الظروف الصعبة في لبنان، فاذا خلقنا إنسانا رقميا، نستطيع ان ننتصر على كل المشاكل الموجودة في هذا البلد، ولذلك نحن نعتبر انفسنا خدما وجنودا في تصرف لبنان الحبيب”.