تطوّر مُستجد في ملف التّرسيم يكشفه بو صعب.. ما الذي جرى مساءً؟

قالَ نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب إنه “حتى هذه اللحظة لا يرى حكومة”، لكنه أشار إلى أنه “من الممكن تشكّلها خلال نصف ساعة”، وقال: “الحكومة قد تبصر النور بشكل فجائي، والجميع يدرك أنه في حال وصولنا إلى الفراغ الرئاسي، فإننا نقف أمام مشكلة عدم إمكان حكومة تصريف الأعمال إستلام صلاحيات رئاسة الجمهورية”.

وفي حديث عبر قناة الـ”LBCI”، اليوم الثلاثاء، رأى بو صعب أن “الصراع على الحقائب هو سبب العرقلة في تشكيل الحكومة”، وأضاف: “إذا قرر رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل تسمية أي وزير في الحكومة الجديدة، فهذا حقه الطبيعي ومن حق الجميع طرح الأسماء”.

وأكمل: “هناك ضغط لتشكيل الحكومة وما عرفته انه خلال جلسة ترسيم الحدود ببعبدا، الرؤساء الثلاثة تطرقوا لموضوع الحكومة وبناء عليه فالامور قد تتبدد في أيّة لحظة”.

وأكد بو صعب أنه “من حق رئيس الجمهورية أن يستخدم أية صلاحية يملكها بموجب الدستور”، وأضاف: “إذا انتهى عهد رئيس الجمهورية ميشال عون وقرر البقاء بالقصر كي لا يُسلم حكومة أخرى، فأنا ضد ذلك وهذا سيكون قراراً غير سليم”.

وفي ملف انتخاب رئاسة الجمهورية، قال بو صعب: “أنا مع أن يكون لدى تكتلنا مرشح وانا مع إنتخاب رئيس للجمهورية من قلب تكتلنا أو حليف لنا ذا تعذر ذلك، ولم اسمع حتى اللحظة أن باسيل مرشح لرئاسة الجمهورية وهو لم يعلن ذلك علماً ان من حقه هذا الأمر”.

وأردف: “لا مشكلة مع ميشال معوض وهو لم يعمد إلى انتخابي، ولكن أنا قد أصوت له واتهامه بأنه أميركي هو مجرد كلام ضده من خصومه لتخوينه”.

وعن ملف ترسيم الحدود البحرية، شدّد بو صعب على أن “لبنان لم يتنازل عن حقوقه”، معلناً أن “الرّد اللبناني المُوحّد على المُقترح الأميركي الخاص بترسيم الحدود أصبح مع السفيرة الأميركية في لبنان مساء اليوم ووصل إلى الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين”.

وتابع: “الرّد اللبناني الذي تسلمته السفيرة الأميركية بشأن مقترح الترسيم تضمن الملاحظات التي طرحها لبنان وهو لا يُعتبر موافقة نهائية”.

وسأل: “من قرأ الاتفاق لكي يتهمنا بالتنازل عن حقوق لبنان؟ مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى سابقاً ديفيد شينكر لا يعلم بتفاصيل الاتفاق، فمن حقه أن يُحلل كأي مواطن عادي لا أكثر، والنصر للبنان”.

وأكمل: “لا أعتقد أن هناك تطورات سلبية بملف الترسيم ملكن خلال المسار هناك مفاجآت لذلك اقول دوماً: “ما تقول فول غير ما يصير بالمكيول”.

وتابع: “المطالبة بالخط 29 مجرد مزايدات والخسارة لا تعوضها شركة توتال من جانب لبنان بل من جانب إسرائيل. مع هذا، فإني لا أخاف من العقوبات وحزب الله ليس إرهابياً وأنا أتعاطى معه كفريقٍ سياسي في لبنان”.

وأكد بو صعب أن “لبنان لن يدفع قرشاً من حصته في حقل قانا لإسرائيل”، مشدداً على أن “هذا الأمر هو من صلب الاتفاق ولا حقوق لإسرائيل من قانا”، وأضاف: “لا دور لقطر بالتفاوض في ترسيم الحدود ولكن عندما يبدأ التنقيب فسيكون لها دور في نقل الغاز”.

وسوم :
مواضيع متعلقة