فيرونيكا: بائعة الخضار التي قلبت المقاييس

كتبت فيفيان حداد في “الشرق الاوسط”:

على وقع أغاني فيروز وصباح تطل بائعة الخضار فيرونيكا نمر بعربة الـ«فان» التي تقودها وتحمّل فيها كل ما لذ وطاب من فاكهة وخضار. وهي تعتبر سيارتها سبيل رزقها ومشروعاً تجارياً صغيراً تخطط لتوسيعه مع الوقت.

«حزّك مزّك» هو الاسم الذي اختارته لمشروعها، كونها تمضي يومها وهي تتجول على الطرقات. ومنذ إطلاقها له من حوالي الشهر ذاع صيتها، وصارت شهيرة على وسائل التواصل الاجتماعي. فهي تعد أول فتاة شابة (22 عاما) تنطلق في مهنة بيع الخضار متجولة. فعادة ما يتولى هذه المهمة الرجال، إلا أنها قلبت القاعدة من مبدأ خالف تعرف. ولأنها شغوفة في تحضير الطعام، كان لا بد أن تحوز مكوناته على اهتمامها.

حاولت فيرونيكا مثل غيرها من شباب لبنان أن تلحق بفسحة الأمل من خلال هجرتها إلى رومانيا، «ولكني لم أكن سعيدة هناك وقررت العودة إلى بلدي لبنان لأنه بنظري الأفضل على هذا الكوكب». هكذا تخبرنا فيرونيكا عن المراحل التي مرت بها والتي ختمتها بمهنة بيع الخضار. فهي درست إدارة الأعمال في إحدى الجامعات اللبنانية. وفي رومانيا عملت كشيف في مجال الطهي. ومن ثم لحقت بمشاعرها وبحدسها وعادت إلى الوطن. تقول لـ«الشرق الأوسط»: «هنا فرص العمل أكبر وكثيرة، وعلى الشباب أن يعوا ذلك. بمقدورهم الابتكار والتميز بدل الهروب إلى المجهول».

تستيقظ فيرونيكا في الخامسة فجراً تتوجه بعدها إلى سوق الخضار بالجملة. ونحو الساعة الثامنة تكون في واحدة من مناطق بيروت. تضيف: «الاثنين والجمعة أتواجد في الأشرفية وباقي أيام الأسبوع أتنقل بين مناطق سن الفيل وحرش تابت وانطلياس وغيرها. واليوم عندي زبائن في جميع هذه المناطق، ولا سيما في السيوفي ومار مخايل والجعيتاوي». وتتابع بحماس: «أنا سعيدة كون زبائني يثقون بي وبالأسعار المقبولة والعادلة التي أطلبها. وما أن يسمعوا صوت بوق الـ«فان» وأغاني فيروز وصباح حتى يبدأوا بالتجمع حولي».

استوحت فكرتها كما تقول من وسام بائع خضار اعتاد أن يزور بلدة الرميلة الشوفية مسقط رأسها. «حفر في رأسي وهو يتردد على بلدتنا منذ نحو 20 عاما. قلت في نفسي، ولم لا أقوم بنفس الفكرة؟ وهكذا حصل واشتريت الـ«فان» وغطته والدتي الفنانة التشكيلية نورا داغر برسومات مزركشة وملونة جميلة، حتى تحول إلى لوحة غرافيتي تسرق الانتباه وتستوقف كل من يراها».

تؤكد فيرونيكا أنها تختار البضاعة وكأنها تشتريها لمنزلها: «أحرص على أن تكون طازجة وذات جودة. وأقدمها بطريقة فنية فأرتبها كلوحات رسم تجذب الناس. أسعاري مدروسة وأستخدم آلة حاسبة قديمة (كاسيو) تماما كوسام كي أحاسب الزبائن. أما الميزان الذي عندي فهو من نوع ديجيتال فجمعت بين الحديث والقديم في آن».

لم تختر مهنة بيع الخضار عن عبث لأنها تملك هواية البحث في الأرض وتهوى الجذور. «أجد في الأرض بركة لا نحصل عليها في أماكن أخرى. كما أني أحب الخضار والفاكهة الصحية ولا أقلد بعض التجار في الغش والخلط بين بضاعة وطنية وأجنبية. فأرضنا خيّرة وطعم مزروعاتها ألذ وأطيب. وأحاول بذلك تحسين مذاقات الناس وتشجيع المزارعين في آن».

من البقاع وعكار تختار الخضار الورقي «ولكن غالبية باقي الأصناف أشتريها من سوق الخضار. هناك الجميع بات يعرفني ويحتفظ لي بأفضل بضاعة وأكثرها جودة».

مؤخراً أدخلت فيرونيكا على الأصناف التي تبيعها مادة العسل. «هو عسل بلدي تستخرجه فتاة بعمر الـ19 عاما من قفير نحل تمتلكه في بعبدا. أقصدها دائما كي أحصل على هذا النوع الممتاز. ومع العسل الطبيعي أكون بدأت في توسيع هذا المشروع، كي يصبح فيما بعد مؤسسة. فأنا أنوي أن أحقق من أرباحي مشاريع أخرى ويصبح عندي أكثر من «فان» واحد، وأقدم الفرص لشباب بعمري كي يقودوها ويتنقلوا في مناطق خارج بيروت. وربما تصبح هذه المؤسسة عنواناً للتفاؤل بعيداً عن الإحباط الذي يصيب كثيرين من أبناء جيلي اليوم». تعترف فيرونيكا أنها تضطر أحياناً إلى إيصال الفاكهة والخضار بـ«السلة». «بعض سكان الطوابق العالية ومع غياب التيار الكهربائي، ينزلون «السلة» على الطريقة القديمة كي أضع لهم فيها الخضار الذي يحتاجونه. وبعض أصدقائي الذين يرافقوني من باب المساندة يصعدون السلالم للطوابق العالية، فلا يحرمون المسنين الذين يسكنونها من أصناف الفاكهة والخضار التي يريدونها».

أما أكثر ما لفتها في عملها فهو اهتمام الشباب من أعمار مختلفة الذين يقصدونها بحماس. «لقد حفزتهم على أخذ دور أمهاتهم. فهم يطلون من على الشرفات عند سماع الأغاني التي تصدح من عربتي. ويأتونني فرحين كي يختاروا ما يريدون من أصناف. وبعضهم أسرّ لي أنه يشعر بالفرح وهو يزاول هذه المهمة. تخيلي فهم لم يقوموا بها من قبل ولكن (حزّك مزّك) دفعهم لذلك».

في الثانية بعد الظهر تعود فيرونيكا أدراجها إلى منزلها كي تأخذ قسطاً من الراحة على أمل بداية يوم جديد ومثمر ومفعم بالطاقة الإيجابية. «هدف مشروعي هو العمل كفريق وأنوي مع الوقت أن أحققه قريباً. ويهمني أن أشجع الجيل الجديد على الزراعة، وبذلك أضمن أن البضاعة التي أحملها موقعة من مزارع صحية مائة في المائة. يجب أن نحسّن هذا القطاع لأنه يشكل مورد رزق جيدا لنا في المستقبل. فالأمل موجود دائماً، وما علينا إلا اللحاق به بدل انتظاره، ونحن نضع كفّ يدنا على وجهنا».

المصدر : الشرق الاوسط

وسوم :
مواضيع متعلقة