الصنوبر يربح المليون!

“ناريّة” كانت الأسعار مع ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة في السوق السوداء. لكنّها اليوم لم تعد ناريّة فقط، بل تخطّت قدرة العقل البشريّ على استيعاب الأرقام الخياليّة التي “تزيّن” رفوف محلات السوبر ماركت.

لم تبقَ سلعة أو مادّة غذائيّة واحدة إلاّ وارتفع سعرها، إلاّ أنّ الرقم الأكثر صدمةً كان سعر الصنوبر البلدي الذي وصل إلى 940 ألف ليرة، كما يظهر في الصورة المرفقة.

وإن انتظرنا ساعات قليلة لنلتقط الصورة الثانية، سنجد هذا السعر قد تخطّى، حتماً، المليون ليرة.

mtv