الحريري لم يحسم خياراته… وحلّان لعقدة الوزيرين المسيحيين

جاء في “الأنباء”: 

الاتصالات تتسارع في محاولة لكسر الحلقة الحكومية المفرغة، مع تلمّس جدية مختلفة في المساعي الحاصلة وجهداً للحسم، لكن في الوقت نفسه ظهور ملامح تململ في أجواء الرئيس المكلف سعد الحريري مما تعتبره مصادره “تهميشاً لدور رئاسة الحكومة”. وعليه فإن بصيص الضوء في نهاية النفق لم يظهر بعد، وتؤشر عدم عودة الرئيس المكلف من خارج لبنان على عدم وجود أي تقدم نهائي، رغم أن عودته قد لا تعني مباشرة اختتام المساعي، فهو لم يحسم خياراته بخصوص تقديم تشكيلة جديدة لرئيس الجمهورية ميشال عون على ما تقول مصادره. أما في عين التينة فتؤكد أوساط رئيس مجلس النواب نبيه بري أنه يبذل قصارى جهده لتأمين الأرضية الصالحة لتشكيل الحكومة، وهو ينتظر عودة الرئيس الحريري ليبدأ البحث الجدي معه لحل عقدة الوزيرين المسيحيين، إما من خلال طرح مجموعة أسماء يختار منها الرئيس عون إسمًا واحدًا ويختار الحريري الإسم الآخر، أو أن يتم إختيار الإسمين من قبل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بالإتفاق مع بري.
mtv