أزمة البنزين الى “التمديد”… وما تفعله شركة توزيع

يستمرّ مشهد إذلال اللبنانيّين أمام محطّات المحروقات في مختلف المناطق اللبنانية، مع فارق بسيط وهو أن طوابير الزحمة باتت أطول، والناس بدأت تشعر بقرف لم تعرفه حتّى إبان أشدّ الحروب والازمات التي عصفت بلبنان.

وفي جديد هذا الملف، علم موقع mtv أنّ لا حلّ حتّى الساعة لموضوع المحروقات وفتح الاعتمادات، ما يعني إستمرار الازمة أقلّه حتى مطلع الاسبوع المقبل، فيما أكدت مصادر في قطاع النفط لموقعنا أنّ إحدى الشركات تملك في خزاناتها ما يقارب ٣٠ مليون ليتر، وتفتح أبوابها يومين فقط للتوزيع أسبوعيّاً والكميات التي تؤمّنها للمحطات تبقى “بالقطارة”.

الى ذلك، تؤكد أرقام وزارة الطاقة وجود 66 مليون ليتر بنزين في خزانات الشركات المستوردة و109 ملايين ليتر مازوت، هذا بالإضافة الى الكميات المتوافرة لدى محطات التوزيع وهي غير محددة ما يكفي السوق اللبناني لمدة تتراوح بين 10 أيّام وأسبوعين.