قطع الطريق عند مدخل بعلبك الجنوبي ومطالبة بحكومة إنقاذ

قطع محتجّون على تردي الوضع الاقتصادي والمعيشي والاجتماعي أحد مسربي الطريق الدولية قرابة نصف ساعة عند دوار الجبلي في دورس لجهة مدخل بعلبك الجنوبي، التزاما لدعوة الاتحاد العمالي العام.

وأكدت رئيسة المكتب الإقليمي للضمان الاجتماعي في بعلبك سحر قيس، “أننا نقف جنبا إلى جنب مع الاتحاد العمالي العام لتحقيق المطالب التي اصبحت أمرا واقعا، ونحن في الوقت نفسه نطلب من الاتحاد إعلان الإضراب المفتوح، لان التحذير لم يعد يجدي نفعا، كما أن الكلام مع السياسيين الذين أداروا الأذن الصماء لم يعد ينفع، فأمننا الغذائي أصبح مهددا، وكذلك أمننا الصحي والمعيشي”.
وختمت: “أين أنت يا شعب لبنان العظيم، أيها الشعب النائم ماذا تنتظر لتتحرك، لا يطلب منك أحد بأن لا توالي زعيمك، ولكن ليس من الضروري أن تدفن أولادك ومستقبلك كرمى لعيون زعيمك”.

وتحدث الدكتور عماد غورلي باسم تيار المستقبل، فقال: “نحن مع هواجس وأوجاع الناس وآلام هذا الشعب، ونترجم ذلك من خلال ممارستنا، ومن خلال دور الرئيس سعد الحريري الذي رضي بمهمه التكليف التي أولاه إياها المجلس النيابي لإنقاذ الوضع الاقتصادي اللبناني المنهار، وبخاصه بعد كارثة انفحار مرفأ بيروت، ونحن بطبيعة الحال نريد حكومة انقاذية برئاسة الرئيس سعد الحريري وبدعم السلطة السياسية التي كلفته في مجلس النواب، وكل الذين يمثلون رؤيته في الحل الانقاذي للبلد، ولوضع اسس مرحلة جديدة في لبنان”.

بدوره خليل زعيتر ألقى كلمة الاتحاج العمالي العام، فقال: “نطلق صرخة بوجه هذه السلطة التي تعيش حالة إنكار لما يعانيه كل مواطن في لبنان على الصعد كافة، الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، وما نعيشه اليوم ليس محض صدفة ولا قضاء وقدرا، هذا إمعان في سياسة تتبعها الحكومات المتعاقبة منذ ثلاثين سنة حتى الآن، فنحن نعيش في دولة جابي الضرائب دون تأمين الرعاية الاجتماعية والأمن الاجتماعي”.
وختم: “يعتمدون سياسة قتل العمال والشعب، وما زالوا يتحدثون عن حصص وصلاحيات، الناس تريد منكم تأليف حكومة إنقاذ، ولا يهمنا من يكون وزيرا أو رئيس حكومة، بل ما يهمنا هو من يؤمن لقمة العيش للمواطن، ولم نعد نحتمل هذا الذل، ولن نقبل بقتلنا بدون رصاص بلقمة العيش وبالانتظار على أبواب المستشفيات والصيدليات وأمام محطات البنزين”.