هذا ما ناقشته لجنة الشباب والرياضة

عقدت لجنة الشباب والرياضة جلسة برئاسة النائب سيمون ابي رميا وحضور وزيرة الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال فارتينيه اوهانيان والنواب: اغوب ترزيان، فادي علامة، واسعد درغام، المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي وامين سر مكتب الوزارة حسين عمر.

اثر الجلسة، قال رئيس اللجنة النائب ابي رميا: “اجتمعت لجنة الشباب والرياضة في حضور وزيرة الشباب والرياضة والنواب والمدير العام للشباب والرياضة. وحيت اللجنة، في بداية الاجتماع، منتخب لبنان لكرة القدم لتأهله للتصفيات النهائية لكأس العالم – مونديال 2022 في قطر وللتصفيات الاسيوية في 2023. تمنياتنا له بالتوفيق ونطلب منه على رغم ظروف البلد المالية والاقتصادية، وعدم توافر كل الامكانات ليكون جاهزيا فنيا وتقنيا، ان نعيش هذا الحلم ونصل الى نهائيات المونديال والنهائيات الاسيوية”.

وأضاف: “الامر الثاني له علاقة بعمل وزارة الشباب والرياضة، معالي الوزيرة أطلعتنا على المعاناة التي تعيشها نظرا الى الوضع المتعثر اقتصاديا وماليا والوضع الاداري في الوزارة، وعلى رغم كل الصعوبات تستطيع ان توفر يوميا المطلوب منها. أطلعتنا على اعمال الوزارة على صعيد الصيانة وتأهيل المبنى. لكن كما تعرفون في ما يختص بالعمل الرياضي اليومي نتيجة جائحة كورونا وانعكاساتها على مستوى القطاع ككل. كلنا نعرف ان الحديث عن الرياضة سريالي (يفوق الواقع) في ظل الواقع الضاغط على الصعيد الاقتصادي والحياتي والمعيشي. وأصرت معالي الوزيرة على توفير الامكانات المادية من اجل صيانة مدينة كميل شمعون الرياضية لأنه بعد تأهل لبنان للنهائيات ستقام على ارض لبنان مباريات دولية، لكن يجب ان يكون هذا الملعب مطابقا للمواصفات المطلوبة دوليا. وفي ظل التعثر الذي نعيشه، هناك علامة استفهام عن امكاناتنا المالية وسبل توفيرها. من اجل ذلك لجنة الشباب والرياضة والوزيرة وفريق العمل في الوزارة سنرى كيف نستطيع ان نوفر مع وزارة المال هذه الامكانات ليقوم لبنان بواجباته تجاه الاتحاد الدولي لكرة القدم”.

وشكر وزارة الشباب والرياضة لأنها “لا تزال تقوم بواجباتها على هذا الصعيد”.