أبو شرف: فقدان لقاحات الأطفال يشكل خطرا على الأجيال الناشئة ونبحث بإمكانية تأمينها

أعرب نقيب أطباء ​لبنان​ في ​بيروت​ البروفسور ​شرف أبو شرف​، عن استنكاره “ما يشكو منه أطبّاء الأطفال في لبنان، من عدم توفّر ​اللقاحات​ الضروريّة للأطفال في سنواتهم الأولى، بعد فقدانها بشكل تام في ​الصيدليات​”.

وأوضح في بيان، أنّ “فقدان هذه اللقاحات يشكّل خطرًا داهمًا على جميع الأجيال الناشئة”، مشيرًا إلى “أنّه اتّصل بـ”منظمة الصحة العالمية” للبحث في إمكان تأمين هذه اللقاحات الّتي باتت مفقودة في السوق اللبنانيّة، على أمل إيجاد الحلّ السريع لهذه المشكلة، وسيُعقد اجتماع في ​وزارة الصحة العامة​ يوم الخميس المقبل لهذه الغاية”.

في إطار آخر، توجّه أبو شرف بالشكر إلى جميع محطاّت “كورال”، “الّتي تجاوبت مع نداءاتنا المتكرّرة مع ممثّل موزّعي المحروقات ​فادي أبو شقرا​، لفتح خطّ خاصّ لتعبئة المحروقات للأطبّاء الّذين يبرزون بطاقتهم الطبيّة”، معربًا عن أمله أن “تحذو المحطّات الأخرى حذوها، علمًا أنّنا قد تواصلنا مع ​وزارة الطاقة والمياه​ لتعميم هذا الطلب، ولكن على ما يبدو كانت هناك أسباب أمنيّة حالت دون ذلك، فتواصلنا بعدها مع وزيرة الدفاع الّتي وعدت بالبحث في هذا الأمر”.

وتمنىّ على الإعلاميّين “عدم استضافة أيّ من الأطبّاء للإدلاء بمعلومات علميّة طبيّة، من دون العودة إلى ​نقابة الأطباء​”، لافتًا إلى أنّ “هناك قسمًا يتقيدّ بذلك وقسمًا آخر لا يتقيّد، ما يولّد بلبلةً بين الناس، لا سيّما في ما يتعلق بفيروس “كورونا” واللقاحات المضادة له”. وأبدى أمله أن “لا يتكرّر ما حصل أخيرًا على إحدى شاشات التلفزة مع أحد الإعلاميّين، رغم طلبنا سابقًا من الإعلاميّين أن يتواصلوا مع نقابة الأطباء لتنظيم هذا الأمر الّذي يتعلّق بالتوعية وتقديم الإرشادات للمواطنين”.

كما جدّد أبو شرف تشديده على “ضرورة التقيّد بالإجراءات الوقائيّة، خصوصًا عندما يداهمنا خطرٌ جديدٌ مثل متحوّر “دلتا”، كي لا نلجأ مجدّدًا إلى الإقفال التام ولئلّا نتعرّض إلى المشاكل الّتي كنّا نعاني منها سابقًا في القطاع الصحّي. علمًا أنّ وضعنا حاليًّا أسوأ بكثير ممّا كنا عليه، لا سيّما بعد هجرة كثيرين من الأطبّاء والممرّضات، فضلًا عن النقص الحاد في المستلزمات والأدوات الطبيّة”.

المصدر: النشرة