حسين الجسمي مع جمهور جدّة بمناسبة اليوم الوطني السعودي 91: “هي لنا دار ونحن لها محبّين”

 

 

كل عام والوطن قادة وشعب بألف خير”. بهذه الكلمات افتتح الفنان حسين الجسمي الأمسية التي أقيمت إحياءً لليوم الوطني السعودي الـ91، وانتظرها جمهور جدّة بذكرى توحيد المملكة على يد الملك المؤسّس عبدالعزيز آل سعود، الذي اعتمد اسم “المملكة العربيّة السعودية”.

 

برعاية هيئة الترفيه التي يرأسها المستشار تركي آل الشيخ، وبتنظيم من الشركة العالمية “بنش مارك” (Benchmark)، وعلى رأسها محمد زكي حسنين، وتحت شعار “هي لنا دار”، وقف الفنّان حسين الجسمي على مسرح Jeddah Super Dome العريق، وقدّم أمسية غنائيّة ساحرة، ألهب فيها قلوب ومشاعر جمهور جدّة بصوته وإحساسه المرهف، وجعل احتفاليّة اليوم الوطني السعودي الـ91 نجمة متلألئة في سماء جدّة.

 

وكما هي العادة، وصل الجسمي إلى مطار جدّة الثلثاء (21 أيلول)، حيث كان في استقباله وفدٌ من هيئة الترفيه وشركة “بنش مارك”، فوجّه الجسمي معايدة لحبايبه وإخوانه وأهله في السعودية، وتمنّى لهم كلّ الخير، وأن تعود عليهم الذكرى بالصحة والسّلامة، وأن تبقى السعودية دائماً سائرة إلى الأمام، فضلاً عن تمنّيه أن يمضي الجمهور وقتاً جميلاً في الأمسية.

 

وكان مساء أمس الأربعاء ليلة موسيقيّة رومانسيّة بامتياز، وكانت المناسبة مناسبتين لعشّاق الجسمي والمحتفلين باليوم الوطني السعودي الـ91، إذ عايد الجسمي من فوق مسرحه الجمهور، وقال في كلمته “هي لنا دار، ونحن لها محبين. كلّ عام والسعودية دارنا بألف خير. جيناكم من بلدكم الإمارات بنبضات حبّ سعودية. نحتفل بها معاكم في اليوم الوطني الـ٩١ لدارنا الغالية السعودية. تحيّة محبّة كلّها فخر لأهل المرجلة والعزّ، وعسى السعودية وأهلها دائماً بخير، وقلب الإمارات ينبض سعودي”.

ودعا الجسمي الجمهور وكلّ من يحضره عبر الشاشات والأثير والعالم كلّه إلى العيش بالمستقبل بكلّ تطلّعاته وأفكاره وزيارة “إكسبو 2020” في مدينة دبي.

 

وتمايل حشد من الجماهير على أنغام باقة من أروع أغانيه، حين حلّق بها الجسمي فوق غيوم الرومانسيّة، منها: “مهمّ جداً”، “بحبك وحشتيني”، “ستة الصبح”، “طبطبة” وغيرها. كما كانت العرضة السعودية حاضرة على المسرح عندما تغنّى بكلمات الأمير عبدالرحمن بن مساعد “سلطان الشهامة” و “اصعد بعزمك”.