شيرين في أزمةٍ جديدة… والحلّ؟

تواجه الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب أزمة جديدة يجب أن تجد لها حلاً نهائيًا قبل يوم 24 كانون الأوّل المقبل، بعدما تقدّمت شركة “روتانا” بدعوى طلب تعويض قيمته 10 ملايين جنيه مصري، بسبب فسخ شيرين لتعاقدها مع الشركة، وتم تحديد موعد لنظر الدعوى أمام المحاكم المصرية يوم السبت المقبل، بعد تعثر مفاوضات الصلح بين الطرفين نظرًا لانشغال شيرين في أزماتها العائلية وإخضاعها للعلاج في مصحة نفسية.

وحصلت شيرين في الجلسة الثانية للنظر في الدعوى على مهلةٍ نهائية من محكمة القاهرة الاقتصادية حتى يوم 24 كلنون الأوّل المقبل للبحث عن حلّ ودي للنزاع الذي نشب بينها وبين شركة روتانا على خلفية فسخ تعاقدهما المبرم عام 2019، وأكّد محاميها حسام لطفي أن هناك مفاوضات بين الطرفين لإنهاء التعاقد بالتراضي.

يُذكر أنّ روتانا أقامت دعواها ضدّ الفنانة شيرين عبد الوهاب، أمام محكمة القاهرة الاقتصادية، لمطالبتها بالتعويض المادي ويبلغ 10 ملايين جنيه عن إخلالها بالتعاقد الذي تمّ عام 2019، وطالبتها بسداد التعويض.

وتضمّن التعاقد التوقيع على عقدين الأول عن الأداء الصوتي وتبلغ قيمته 10 ملايين جنيه، ويتضمن تقديم 10 أغنيات يتمّ تصوير اثنتين منها فيديو كليب وإحياء 3 حفلات، تتولى تنظيمها الشركة، والعقد الثاني على تنفيذ الإنتاج بالألبومات، ووصلت قيمته إلى 26 مليون جنيه، وتقاضت شيرين بالفعل 10 ملايين جنيه، تحت الحساب من عقد تنفيذ الإنتاج، ولم تتسلم أي مبالغ عن الأداء الصوتي، إذ لم تقم بتسليم الأغاني.

واندلعت الأزمة بين الطرفين بعد طرح شيرين أربع أغنيات من دون أي ذكر للشركة المنتجة، وبعدها أعلنت أنها لن تصبح “ملكًا لأحد” وكشفت عن عزمها إنتاج أعمالها الفنية بنفسها.

وسوم :
مواضيع متعلقة