الحياة البحرية بخطر! إليكم السبب

كشف بحث جديد أن معدلات الاحترار المستقبلية تهدد الحياة البحرية في أكثر من 70% من أكثر أجزاء محيطات الأرض تنوعًا بيولوجيًا، واستخدم الباحثون تقنية جديدة لمقارنة الظواهر المتطرفة السابقة والمستقبلية لارتفاع درجة حرارة المحيطات، مما سمح لهم برسم خريطة للتعرض العالمي لتغير المناخ في المستقبل وتحديد المسافات التي قد تحتاجها الأنواع للتحرك للعثور على ظروف مناخية أفضل.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، قال الباحث الرئيسي الدكتور

ستيوارت براون من معهد البيئة بجامعة أديلايد في بيان: “يُظهر بحثنا أن المواقع ذات التنوع البيولوجي البحري المرتفع بشكل استثنائي هي الأكثر تعرضًا لاحترار المحيطات في المستقبل، مما يجعلها عرضة بشكل خاص لتغير المناخ في القرن الحادي والعشرين”.

وأضاف براون: “هذا لأن الأنواع التي تعيش في هذه المناطق ذات التنوع البيولوجي غير مهيأة بشكل عام للاستجابة للتغيرات الكبيرة في درجات الحرارة”.

وتحتوي بعض المناطق الأكثر ضعفًا على غالبية الشعاب المرجانية في العالم، في حين أن المناطق الأخرى المعرضة للخطر هي موطن للحيوانات البحرية الضخمة بما في ذلك خراف البحر.

وأوضح براون: “في كثير من الحالات، سيتطلب ذلك التحرك لمسافات أبعد من المناطق المحيطية التي تطورت فيها هذه الأنواع وتتكيف معها، بمعدلات حركة نادرًا ما تُلاحظ في الحياة البحرية”.

كما ذكر الباحثون في ملخص الدراسة: “إن استمرار هذه المناطق الأكثر ثراءً في التنوع البيولوجي البحري سيتطلب انتقال العديد من الأنواع إلى ما هو أبعد من عالم الجغرافيا الحيوية حيث تكون مستوطنة، بمعدلات إعادة توزيع لم يسبق رؤيتها من قبل”.

ويجب أن تكون الإجراءات التي تعزز المرونة البيئية والتطورية لتغير المناخ أولوية، ويمكن أن يشمل ذلك تحسين إدارة مصايد الأسماك، ومساعدة حركة الأنواع، والتوسع في المناطق البحرية المحمية البحرية الذكية مناخيا والتي تدار بشكل جيد.

(اليوم السابع)

وسوم :
مواضيع متعلقة