روبوتات مجهريّة تسير بشكل مستقل باستخدام “أدمغة إلكترونية”

صنع علماء جامعة كورنيل الأميركية روبوتات صغيرة للغاية مجهّزة بـ”أدمغة إلكترونيّة” تسمح لها بالتحرّك بشكل مستقلّ، لا يزيد عرضها عن 250 ميكرومتراً، ولها رجلان، أو أربعة، أو ستّة.

لطالما كان من الممكن صنع روبوتات صغيرة للغاية، لكنّها عادة ما تحتاج إلى شكل من أشكال التحكم الخارجي المباشر لتعمل. كان الحلّ هو أشباه موصلات من الأكسيد المعدنيّ أو (CMOS)، والتي تُنتج إشاراتُها تردّداتٍ تُحدّد طريقة تحرّك أرجل الروبوت، وتتحكّم الخلايا الكهروضوئيّة بكلّ من الأرجل والدائرة الكهربائيّة.

وأشار موقع “إن غادجت” إلى أنّ هذا يُعَدّ إنجازاً، على الرّغم من أنّ هذه الاختراعات بعيدة كلّ البعد عن الروبوتات المستقلّة الكبيرة الأكثر تعقيداً. لكن الباحثين يرون أن هذه مجرّد بداية، ويعتقدون أن الروبوتات الدقيقة المستقبليّة يمكن أن تكون فعّالة للرعاية الصحية، حيث يمكنها إجراء الجراحة الداخليّة وتنظيف الشرايين. ويمكنها، في مجالات أخرى، اكتشاف الموادّ الكيميائيّة والقضاء على الملوّثات.

من المحتمل أن يكون أيّ من هذه الروبوتات على بعد سنوات، لكن هذا المشروع يُشير إلى إمكانيات إبداعها تقنيّاً.

وسوم :
مواضيع متعلقة