أول تأكيد رسمي من آبل بشأن تغيير شواحن الآيفون

قال مسؤول تنفيذي كبير في شركة آبل إن الشركة الرائدة في مجال الهواتف ستلتزم بقوانين الاتحاد الأوروبي التي تفرض شاحنا سلكيا موحدا للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والأجهزة الإلكترونية المحمولة الأخرى.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن نائب رئيس التسويق في آبل غريغ جوسوياك القول خلال مؤتمر نظمته الصحيفة “من الواضح أننا سنضطر إلى الامتثال.. ليس لدينا خيار”.

وينص التشريع، الذي حصل مؤخرا على الموافقة النهائية في الاتحاد الأوروبي، أن الأجهزة الإلكترونية المباعة في دول الاتحاد يجب أن يكون لها منافذ USB-C بدءا من عام 2024.

وبينما تحولت آبل إلى استخدام موصلات “USB-C” على أجهزة ماك وآي باد، لا تزال هواتف آيفون تعتمد منفذ “لايتننغ” الخاص بالشركة منذ عام 2012.

وأضاف جوسوياك أن هناك “أكثر من مليار شخص يمتلك بالفعل كابلات لايتننغ وهي تعمل بشكل جيد في شحن الأجهزة”.

ولم يوضح جوسوياك التوقيت أو الطريقة التي ستمتثل بها آبل للتغييرات، لكنه قال في رد على سؤال بشأن ذلك: “أنت تطلب مني أن أتنبأ بالمستقبل”.

ويقول الاتحاد الأوروبي إن الإجراء يهدف إلى تقليل النفايات الإلكترونية وتحسين خدمة العملاء، لكن آبل ترى أنه سيضر بالابتكار ويخلق المزيد من النفايات الإلكترونية.

وكان الاتحاد الأوروبي قال في يونيو الماضي إن الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية وأجهزة القراءة الإلكترونية وسماعات الأذن والخوذ والكاميرات الرقمية ووحدات التحكم بألعاب الفيديو المحمولة ومكبرات الصوت المحمولة، في حال كانت قابلة لإعادة الشحن بواسطة سلك، ينبغي أن تكون مزودة بحلول خريف 2024 بمنفذ يو إس بي من النوع سي، بغض النظر عن الشركة المصنعة.

وأوضح البرلمان الأوروبي في بيان أن “المستهلكين لن يحتاجوا بعد الآن، بموجب القواعد الجديدة، إلى جهاز وسلك مختلفين للشحن كلما اشتروا جهازا جديدا، إذ سيكون بإمكانهم استخدام شاحن واحد لكل أجهزتهم الإلكترونية المحمولة الصغيرة والمتوسطة الحجم”.

وسوم :
مواضيع متعلقة