بلدية طرابلس نظمت بروتوكول عيد الأضحى المبارك

نظمت بلدية طرابلس الإحتفالية والمراسم بعيد الاضحى المبارك، وفقا للبروتوكول والتقاليد الطرابلسية، حيث توجه رئيس البلدية رياض يمق، ونائبه المهندس خالد الولي وعضو المجلس البلدي الدكتور باسم بخاش وقائد الشرطة البلدية ورؤساء المصالح والدوائر والوحدات في البلدية، في موكب أشرفت عليه الشرطة البلدية ومفرزة سير طرابلس في قوى الامن الداخلي، الى دارة مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد إمام في ابي سمراء، حيث كان في استقبالهم مع عدد من مشايخ دار الافتاء.

وخلال استراحة قصيرة وقبل التوجه لآداء صلاة العيد في الجامع المنصوري الكبير، تم عرض لمجمل التطورات اللبنانية والطرابلسية، لاسيما الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

وأم قائم مقام مفتي طرابلس والشمال الشيخ إمام المصلين في المسجد المنصوري الكبير، وتوجه في خطبة العيد بالتهنئة الى اللبنانيين، مشددا على أن “العيد متلازم مع التقوى”.

وقال: “إن أزمتنا في هذا البلد أزمة قلوب وضمائر، فإن الإناء الذي يقوم عليه البناء المجتمعي وصولا الى السياسي قد جف منه ماء الحياة وماء الحياء، فالموظف يرتشي ويتحكم بمعاملات الناس وحقوقهم ومصالحهم، والقاضي لا يحكم بالحق والعدل، والتاجر يحتكر ليربح أكثر وبعض المواطنين يبحثون عن وسيلة لاستغلال الناس وحاجاتهم، سواء في المحروقات أم الأدوية أم السلع، وصولا الى السياسي الذي يسخر منصبه لمصالحه الشخصية ومنافعه المادية وكل حساباته ضمان مستقبله السياسي وتقوية نفوذه، حتى باتت مقاليد أمورنا بيد قلوب قاسية يابسة وضمائر ميتة بائسة، أوصلت بأدائها اللامسؤول واللامخلص الى وطن مدمر واقتصاد مفلس وكوارث اجتماعية هائلة، بل إن ما حدث في بلدنا لعله لم يحدث في التاريخ ولا نعلم أنه حدث في أي بقعة جغرافية أخرى”.

وتوجّه الى المسؤولين قائلاً: “أنتم في ميزان الحق وفي نظر الناس متهمون حتى تثبت براءتكم، فنتائج حكمكم في البلد هي التي تشي بهذه الحقيقة، أنتم متهمون ولا أقول مدانين حتى تثبت براءتكم”.

مواضيع متعلقة