الملكة إليزابيث تتحدث عن تجربتها مع كورونا وتصفها بـ ”المخيفة“

بعد غيابها عن الكثير من المناسبات الرسمية وحاجتها الى الراحة، تحدثت الملكة إليزابيث الثانية عن تجربتها مع فيروس كورونا مؤكدةً أنه يجعل المرء منهكاً وفي غاية الإرهاق.

ونشرت الصحف البريطانية حديث الملكة إلى العاملين في الخدمة الصحية الوطنية في مستشفى لندن الملكي، والذين ساعدوا في بناء وتشغيل وحدة تضمّ 155 سريراً للتعامل مع زيادة عدد المرضى الذين يحتاجون إلى مساعدة في التنفس، حيث شرحت عبر مقطع فيديو تجربتها الخاصة مع الفيروس وتأثيره في صحتها.

وجاء حديثها إلى الموظفين بمناسبة الافتتاح الرسمي لوحدة الملكة إليزابيث بالمستشفى، وتحدثت أيضاً إلى آصف حسين الذي فتك به الفيروس وفقد أفراد عائلته، قائلةً: “هذا الوباء الرهيب يترك المرء منهكاً ومرهقاً جداً، أليس كذلك؟”.

وسألت الملكة عن كيفية تحمّل المرضى فكرة عدم تمكّنهم من رؤية أفراد أسرهم: “من الواضح أنها كانت تجربة مخيفة للغاية”. يُذكر أن ملكة بريطانيا البالغ عمرها 96 عاماً أُصيبت بكورونا في شباط الماضي، وبعدها قلّصت الملكة ارتباطاتها ومشاركاتها في المهمات الرسمية بسبب ضعف جسمها وتعبها الدائمين.

لها