استعدوا لاجتياح أوميكرون خلال أيام.. تحذير من “الصحة العالمية”!

دعت منظمة الصحة العالمية الحكومات الأوروبية للاستعداد لزيادة كبيرة في حالات الإصابة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا الذي بات المهيمن في العديد من الدول.

جاء ذلك على لسان هانس كلوغه، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، في مؤتمر صحافي عقده، مساء الثلاثاء، بالعاصمة النمساوية فيينا.

وحتى فجر اليوم الأربعاء، بلغت حصيلة إصابات كورونا حول العالم 276 مليونا و553 ألفا و270 من بينهم 5 ملايين و384 ألفا و418 حالة وفاة، و247 مليونًا و998 ألفًا، و37 حالة تعاف، بحسب الإحصاءات العالمية.

وقال كلوغه في تصريحاته: “نستطيع أن نرى عاصفة أخرى قادمة.. في غضون أسابيع، سيهيمن أوميكرون على المزيد من بلدان المنطقة، ما يدفع الأنظمة الصحية التي تعاني من الضغوط بالفعل، إلى حافة الهاوية”.

وأعلن أنه تم اكتشاف أوميكرون فيما لا يقل عن 38 عضوا من أعضاء منظمة الصحة العالمية بالمنطقة الأوروبية والبالغ عددهم 53.

وأكد أن المتحور أصبح هو السائد في المملكة المتحدة والدنمارك والبرتغال، وأنه في الأسبوع الماضي توفي 27 ألف شخص بفيروس كورونا في المنطقة، وتم تسجيل 2.6 مليون إصابة إضافية.

وأشار كلوغه إلى أنه رغم أن هذه الحالات تشمل جميع المتحورات وليس فقط أوميكرون، إلا أن هذا العدد أعلى بنسبة 40% عما كان عليه خلال نفس الفترة من العام الماضي.

كما أوضح أن المتحور ينتشر في الغالب في صفوف شباب المنطقة في العشرينيات والثلاثينيات من أعمارهم.

وشدد كلوغة على ضرورة تكثيف الحكومات الأوروبية حملات التطعيم، وإدخال تدابير إضافية لإبطاء تفشي المتحور، وإعداد البنية التحتية لأنظمة الرعاية الصحية، لمواجهة الزيادة القادمة في الحالات.

ومنذ اكتشاف أوميكرون لأول مرة في دولة جنوب إفريقيا، أواخر تشرين الثاني الماضي، واصل المتحور الانتشار في أكثر من 70 دولة، ووصفته منظمة الصحة العالمية بـ”المثير للقلق”.

هذا سبب انتشاره السريع!

إلى ذلك، كشف باحثون بلجيكيون أسباب انتشار كورونا أوميكرون، مشيرين إلى ان المتحور الجديد قد لا يظهر في الفحص بأول يومين من الإصابة.

كما كشفت الدراسة الحديثة التي قام بها العلماء البلجيكيون أن عزل المصاب بمتحور أوميكرون لمدة 7 أيام أكثر أهمية من اختبار كورونا

.

وأصبح متغير أوميكرون من فيروس كورونا حالياً أكثر أنواع سلالات كورونا شيوعاً في الولايات المتحدة، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC.

وقال المسؤولون الفيدراليون إن المتغير، القابل للانتقال بشكل كبير، يمثل 73% من الحالات المؤكدة الحديثة في الولايات المتحدة، وفي بعض مناطق الولايات المتحدة يشكل المتغير أكثر من 90% من الحالات المؤكدة.

وسوم :