الروس يهربون بعد قرار بوتين… تذاكر مغادرة روسيا تنفد!

نفدت سريعا تذاكر الرحلات الجوية التي ستغادر روسيا الأربعاء، بعد أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين باستدعاء 300 ألف جندي من قوات الاحتياط على الفور.

ووصلت أسعار تذاكر الطيران أرقاما قياسية في روسيا، بسبب الضغط على تذاكر المغادرة.

وأثار إعلان بوتين، الذي أدلى به في خطاب تلفزيوني في وقت مبكر صباح الأربعاء، مخاوف من عدم السماح لبعض الرجال في سن التجنيد بمغادرة روسيا.

وقال وزير الدفاع سيرغي شويغو، إن الاستدعاء سيقتصر على من لديهم خبرة كجنود محترفين، ولن يتم استدعاء الطلاب أو من خدموا كمجندين فقط.

ومع ذلك، فقد أظهرت بيانات “غوغل تريندس”، ارتفاعا حادا في عمليات البحث على “أفياسيل”، وهو الموقع الأكثر شعبية في روسيا لشراء تذاكر الرحلات الجوية.

ونفدت تذاكر الرحلات الجوية المباشرة من موسكو إلى إسطنبول في تركيا ويريفان في أرمينيا، وهما وجهتان تسمحان للروس بالدخول بدون تأشيرة، الأربعاء، وفقا لبيانات شركة “أفياسيل”.

ولم تعد هناك أماكن متوفرة في بعض الرحلات غير المباشرة أيضا، مثل الرحلات من موسكو إلى تفليس، مع وصول تكلفة أرخص الرحلات الجوية من موسكو إلى دبي إلى أكثر من 300 ألف روبل (خمسة آلاف دولار) – وهو خمسة أضعاف متوسط الأجور الشهرية تقريبا.

من جهتها، دعت المعارضة الروسية، الأربعاء، إلى احتجاجات على الرئيس بوتين، بعد أن أمر بتعبئة 300 ألف جندي من قوات الاحتياط، من أجل ما وصفها أليكسي نافالني المعارض للكرملين بأنها “حرب إجرامية فاشلة”.

وقال نافالني، أبرز زعيم للمعارضة الروسية والمسجون حاليا، إن بوتين يرسل المزيد من الروس إلى الموت من أجل حرب فاشلة.

وقال في رسالة مصورة من السجن سجلها ونشرها محاموه: “من الواضح أن الحرب الإجرامية تزداد سوءا وتتعمق، ويحاول بوتين إشراك أكبر عدد ممكن في هذا”.

وأضاف نافالني: “هو (بوتين) يريد تلطيخ مئات الآلاف من الناس بهذه الدماء”.

ومنذ بداية الغزو في 24 شباط، اتخذ بوتين إجراءات صارمة ضد المعارضة والإعلام، إذ تم اعتقال الآلاف في احتجاجات مناهضة للحرب وصدور قانون جديد يقضي بالسجن لمدة 15 عاما لمن ينشر “أخبارا كاذبة” عن الجيش.

ويصور التلفزيون الحكومي الروسي المعارضين على أنهم “خونة” و”يعملون لصالح الغرب”.

ودعت الجماعات الروسية المناهضة للحرب إلى احتجاجات في الشوارع على أمر التعبئة.

وقال تحالف فيسنا المناهض للحرب: “هذا يعني الإلقاء بآلاف الرجال الروس -آبائنا وإخوتنا وأزواجنا- في مفرمة الحرب… الآن، حلت الحرب في كل بيت وكل أسرة”.

ودعا التحالف الروس إلى النزول إلى الشوارع في المدن الكبرى، الأربعاء.

وفي الأيام التي أعقبت بدء الحرب، اتخذت شرطة مكافحة الشغب إجراءات صارمة ضد احتجاجات الشوارع الليلية، واعتقلت ما لا يقل عن 16 ألف محتج، وفقا لمجموعة “أو.في.دي-إنفو” الحقوقية.

وسوم :
مواضيع متعلقة