ماكرون “يقطع الطريق” على عون

أشارت مصادر سياسية لصحيفة “الشرق الأوسط” إلى أن اضطرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للقاء مسؤولين أثناء زيارته إلى لبنان سببها “قطع الطريق” على رئيس الجمهورية ميشال ‏عون ومنعه من توظيفه في صراعه مع خصومه وصولاً إلى تحميلهم مسؤولية ‏تعثر تشكيل الحكومة متذرّعاً بعدم اجتماع ماكرون بهم، مع أن الخلاف تجاوز ‏الحريري إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري وآخرين ممن يلتقون على رفض ‏إعطاء الثلث الضامن “المعطل” لرئيس الجمهورية اعتقاداً منهم بأن من ‏أولوياته إعادة تعويم رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل.‎

كما أن اقتصار لقاء ماكرون على عون، في حال لم يعد النظر ببرنامج لقاءاته، ‏سيدفع بعض الأطراف للاعتقاد بأنه يوشك على سحب مبادرته من التداول، وهذا ‏ما يلحق به الضرر في داخل فرنسا والمجتمع الدولي ويؤثر على دوره في ‏منطقة البحر المتوسط، وهذا ما سيضطره إلى استخدام جميع ما لديه من أسلحة ‏ثقيلة للضغط على الأطراف لمراجعة حساباتهم وصولاً إلى التسليم بأن لا بديل ‏عن المبادرة لغياب الخيارات الأخرى‎.‎

وتؤكد أن ماكرون لن يقحم نفسه في مشقة البحث عن أسباب تعثر مبادرته ‏وسيضطر للدخول في صلب المشكلة لأنه بات يحيط بكل أسباب التأزُّم الذي أخذ ‏يتدحرج بعد زيارته الثانية لبيروت، وتقول إن تصاعد الردود بين عون ‏والحريري جاءت لتؤكد أن “الكيمياء السياسية” بينهما ما زالت مفقودة وأن ‏ثقتهما ببعضهما باتت “مفقودة” وهي في حاجة إلى بذل جهد فوق العادة لإعادة ‏الأمور إلى نصابها، هذا إذا ما رغب ماكرون في أن يعيد الاعتبار لمبادرته‎.

الشرق الأوسط